Back
Back

ما هو تخصيص المحفظة الاستثمارية وكيف يتم استخدامه في تداول العملات المشفرة؟

ما هو تخصيص الأصول؟

يجب على المستثمرين الذين يرغبون في الحد من المخاطر وزيادة العوائد أن يفكروا في تكوين محافظهم الاستثمارية بأدوات من فئات الأصول المختلفة. ستشمل هذه الفئات أنواعا من الاستثمارات التي قد تختلف في المخاطر والعوائد، على سبيل المثال الأسهم، السلع، العقارات، النقد المكافئ، المعادن الثمينة، الصناديق المشتركة، مؤشرات الأسهم، الأسهم الخاصة، العملات المشفرة، وما إلى ذلك.

يساعد انتشار الأموال من خلال فئات الأصول المتنوعة على موازنة المحافظ الاستثمارية حيث سيكون أداء الأصول من كل فئة مختلفا خلال فترات مختلفة. على سبيل المثال، سيكون أداء الأسهم التي تعتبر أصول عالية المخاطر جيدا عندما يكون أداء الاقتصاد جيد، بينما سيكون أداء السندات التي تعتبر فئة أصول منخفضة المخاطر ضعيفا خلال نفس الفترة. عندما يتغير الظروف الاقتصادية الأساسية، يرتفع أداء السندات وينخفض أداء الأسهم.

العوامل التي تحدد نموذج تخصيص الأصول

تعتبر احتياجاتك من الأشياء الأساسية التي يجب اعتبارها أثناء إنشاء نموذج تخصيص الأصول. إذا كنت ترغب في الحفاظ على رأس المال، فعليك التفكير في وضع معظم مواردك في السندات أو الأسهم منخفضة المخاطر التي تدفع حصص الأرباح. إذا كنت تتوقع تحقيق عوائد أعلى من المتوسط، فمن المحتمل أن يكون لديك جزء كبير من المال في الأسهم ذات قيمة سوقية صغيرة والتي تميل تاريخيا إلى التفوق في الأداء على الأصول مثل السندات، العقارات أو المعادن الثمينة.

عامل مهم آخر هو تحمل المخاطر. كلما زاد خوفك من المخاطر، كلما كانت محفظتك الاستثمارية أكثر تحفظا. والعكس صحيح، كلما زاد مدى تحملك للمخاطر، ستشمل محفظتك الأصول أكثر المخاطرة.

العمر هو أيضا عامل حاسم في التحديد كيف سيوزع فرد موارده وما يجب أن يكون في سلالته. من المرجح أن يكون لدى الشخص الأصغر عمرا أطول، وتحملا أكبر للمخاطر، كما سيكون لديه رغبة في تكوين بذرة للتقاعد. كما هو من المحتمل أن يكون لدى الشخص في منتصف العمر محفظة استثمارية مختلطة قد تتكون من أنواع الاستثمارات عالية المخاطر ومنخفضة المخاطر. أما الشخص الذي هو على وشك التقاعد، فسيكون معظم أمواله في سندات حكومية تعتبر آمنة جدا أو في أسهم توزيعات الأرباح الأرستقراطية، أي الشركات التي دفعت حصص الأرباح لمدة 25 سنة متتالية.

في النهاية، كل هذا يعود إلى مدى تحملك للمخاطر. وعلى أساس ذلك، ستختار أي نوع من المحفظة الاستثمارية تريد إنشاؤه وما هي نسب ومن أية الأصول ستتكون المحفظة منها.

ما هي أنواع المحافظ الاستثمارية الموجودة؟

نظرا لأن يعتمد تخصيص الأصول في أي محفظة استثمارية على تحمل المخاطر، ستعتمد جميع الأشكال الممكنة للمحافظ على درجة المخاطرة التي ترغب في تحملها. وبالتالي، ستتنوع المحافظ من محافظ منخفضة المخاطر للغاية أو متحفظة إلى محافظ عالية المخاطر أو هجومية. دعونا نظرة على بعض الأشكال المحتملة للمحافظ الاستثمارية.

محفظة متحفظة (Conservative portfolio)

المحفظة المتحفظة هي محفظة منخفضة المخاطر. يمكنك تكوينها عن طريق وضع الجزء الأكبر من أموالك في سندات حكومية (على سبيل المثال سندات “بوند” الألمانية)، سندات الخزانة الأمريكية، وأوراق مالية منخفضة المخاطر مثل السندات الصادرة عن الشركات الكبيرة. يطلق على معظم هذه السندات أيضا اسم الأوراق المالية ذات الدخل الثابت.

الهدف من هذه المحفظة هو الحفاظ على القيمة الأولية لأموالك، ولذلك تسمى هذه الأنواع من المحافظ محافظ الحفاظ على رأس المال. من المحتمل أن تتأخر عائدات هذه المحافظ بعد التضخم.

على الرغم من أنك تحاول التجنب من المخاطر والأصول مثل الأسهم، فقد لا تزال تريد أن تفكر في إضافة 10% من أموالك إلى الأسهم الأكثر أمانا لتنويع محفظتك قليلا.

محفظة متوسطة المخاطر (Medium risk portfolio)

عادة ما يتم تقسيم محافظ نماذج المخاطر المتوسطة، أو المحافظ المتوازنة، إلى أجزاء متساوية بين الأوراق المالية ذات الدخل الثابت والأسهم. هذا النوع من النماذج يهدف إلى الحفاظ على التوازن بين نمو محفظتك والدخل. هذه المحافظ بطبيعتها لها أكثر مخاطر من المحافظ المتحفظة. سيكون لها فترة زمنية من ثلاث إلى خمس سنوات، وغالبا ما تتم مراجعتها وإعادة هيكلتها وفقا لظروف السوق الأساسية. هذه المحفظة مناسبة للمستثمرين الذين لديهم درجة متوسطة لتحمل المخاطر والتوقعات لمواكبة التضخم.

هناك دائما بعض المرونة في نموذج التخصيص وإمكانية وضع بعض الأدوات الأخرى التي قد تستغرق 10%-15% من المحفظة بشرط ألا يؤدي هذا التنويع إلى زيادة المخاطر بشكل كبير. يجب على المستثمر أن يقرر كمية ونوع الأدوات التي يجب تضمينها في أي نموذج المحفظة الاستثمارية.

محفظة هجومية (Aggressive portfolio)

تتكون المحفظة الهجومية بشكل أساسي من الأسهم، وربما الأسهم ذات قيمة سوقية صغيرة. قد تتأرجح قيمة هذه المحفظة شديدا على مدار العام. هذه المحفظة موجهة نحو النمو، وسيحاول المستثمرون ملؤها بأسهم النمو المتنوعة التي تولد عوائد كبيرة. لن تقلق بشأن التصحيحات الكبيرة في تلك الأسهم لأنك تهتم بالنمو طويل الأجل لمحفظتك.

نظرا لأن سوق العملات المشفرة ينتمي إلى استراتيجية نمو الاستثمار، يمكنك تقسيم الجزء المتقلب من محفظتك إلى الأسهم والعملات المشفرة. قد تريد إضافة الأوراق المالية ذات الدخل الثابت، مثل السندات الحكومية، بعض الأصول مقاومة التضخم مثل الذهب، وبعض الأسهم عالية الأرباح لتوليد دخل ثابت إضافي لأغراض التنويع.

هذا هو المثال على المحفظة الهجومية.

فكر في التنويع

يمكن أن تكون المحافظ الثلاثة المقدمة أكثر تنويعا وهناك الكثير من الطرق المرونة لتخصيص المزيد من الأصول داخل كل نوع من المحفظة. سواء كانت المحفظة متحفظة، متوسطة المخاطر أو هجومية، فإنها تنقل المبادئ ولكنها ليست علما دقيقا من تلقاء نفسها. وبالتالي يمكنك أن تكون أكثر مرونة مما تم تقديمه. بدلا من تجميع محفظتك المتحفظة بالكامل بأصول منخفضة المخاطر، يمكنك إضافة حوالي 10% من الأصول متوسطة المخاطر وربما 3%-5% من الأصول عالية المخاطر.

فكرة الأمان نسبية

أنت تعلم أن السندات الحكومية كانت تعتبر آمنة منذ عقود. ومع ذلك، قد تتغير هذه الفكرة، مع الأخذ في الاعتبار المخاطر الجيوسياسية المختلفة والعوائد المتدنية من هذه الأدوات.

على سبيل المثال، حوالي 15% من السندات الصادرة من الحكومات والشركات تحمل عوائد سلبية. ما معنى هذا؟ هذا يعني أنه عندما تشتري هذا النوع من السندات، عليك أن تقوم بسداد ثمن الاحتفاظ بها، وفي نهاية الاستحقاق، ستحصل على أموال أقل من استثمارك الأولي في السندات.

كما يعني ذلك أيضا أن الغرض من الاستثمار المتحفظ لمساعدتك في الحفاظ على رأس المال الخاص بك يتعرض للتحدي، دون أخذ التضخم في الاعتبار، والذي زاد عن 5% عالميا في سنة 2022، وربما يظل كذلك في المستقبل المنظور.

وبالتالي، عند الحديث حول الاستثمارات منخفضة المخاطر، عليك أن تتذكر أن الأصول التي تعتبر آمنة قد تكون آمنة لفترة مؤقتة، ولكنها تصبح غير آمنة في فترات انتقالية عندما يمر الاقتصاد العالمي بالاضطراب.

لذلك، عليك أن تبذل العناية الواجبة وبعد ذلك فقط تقرر ما هي الأصول التي تريد وضعها في كل محفظة بالإضافة إلى النسب المئوية منها.

الأفكار الختامية

تمكنك إدارة محفظتك الاستثمارية من خلال تخصيص الأصول وفقا لفئات المخاطر المناسبة من تحقيق أهدافك الاستثمارية وتقليل مخاطرك مع زيادة أرباحك. يجب أن تساعدك استراتيجيات تخصيص الأصول الثلاثة الرئيسية الموضحة في هذه المقالة على فهم الأهداف، تحمل المخاطر والأفق الزمني لكل استراتيجية.

بعد اختيار أفضل نموذج التخصيص لك، لا تنس أن تراجع أصولك بشكل منتظم لتحديث محفظتك إذا لزم الأمر، وتقليل أو زيادة تعرضك للأسواق ومواكبة أهدافك الاستثمارية طويلة الأجل.

.جوهر التشفير فقط. ولا شيء آخر

أحدث الدروس في بريدك الوارد كل أسبوع

logo-subsc

لا تفوت محتوى جامعة CEX.IO الجديد.

اشترك في تحديثات جامعة CEX.IO واحصل على نشرتها الإخبارية المليئة بالأدلة والنصائح المفيدة كل أسبوع.