Back
Back

ما الذي يجب أن تعرفه عن بوتات التداول؟

هل سمعت عن “الحيتان” في سوق العملات المشفرة؟ يفترض أن لاعبي البيتكوين الذين يملكون أموالا طائلة يتمتعون بقدرات أسطورية تقريبا لتحريك السعر لأعلى أو لأسفل في أي وقت. بالإضافة إلى ذلك، غالبا ما يتم استخدامها كذريعة لخسارة الأموال في السوق. على عكس الحيتان، لم يتم ذكر البوتات كثيرا. في الواقع، معظم الناس لا يعرفون أي شيء حول وجود البوتات، أو على الأقل يعرفون عنها جزئيا فقط. يبدو أن هناك اهتمام منخفض ببرامج التداول الآلية (بوتات التداول) التي تمكن من تحقيق الربح. حقا؟ أموال مجانية؟

حسنا، الأمر ليس بسيطا كما يبدو. على الرغم من أنه لا داعي للقول أن بوتات التداول، برامج الحاسوب عبر الإنترنت على مدار 24 ساعة، هي مفهوم مثير.

كيف يعمل البوت؟

باستخدام التحليل الفني وتعلم الآلة، يمكن للبوتات إنشاء استراتيجيات التداول المثالية لاستغلال السوق. عند مقارنتها بالمتداول البشري، تتبع البوتات مجموعة محدودة من القواعد فقط، التي تحدد أفعالها.

كيف تصنع بوت التداول؟

هناك العديد من الخدمات بالإنترنت التي تساعدك في إنشاء بوت التداول الخاص بك. إذا بدت المهمة صعبة للغاية، فهناك خيار لاستئجار البوت من صانع البوتات أو “البوت سميث” (botsmith). تعمل العديد من بوابات الويب كسوق، حيث يمكن شراء أو استئجار بوتات التداول مقابل رسوم شهرية. تعمل البوتات مجموعة متنوعة من المهام، ويمكن أيضا أن تكون مخصصة، اعتمادا على تفضيل العميل.

المهمة الأولى هي وضع القواعد التي سيتبعها البوت. هذا يعني تحديد نقاط الدخول والخروج من السوق. للقيام بذلك، يمكن استخدام، على سبيل المثال، تقاطع المتوسط المتحرك (MA) والمتوسط المتحرك الأسي (EMA).

يشير تقاطع المتوسط المتحرك والمتوسط المتحرك الأسي إلى التغيير في الاتجاه ويمكن أن يساعد في فهم تقلبات الأسعار.

وبالتالي، لتشغيل البوت يجب علينا كتابة:

1. الكود لاستيراد الأسعار من منصة التداول

2. الكود للتواصل مع منصة التداول

3. مولد الإشارة

4. القاعدة التي تأمر البوت بالشراء أو البيع (حسب الإشارات)

5. خوارزمية تخصيص المخاطر

6. الطلبات الرئيسية لواجهة برمجة التطبيقات (API) التي ترسل الطلبات إلى منصة التداول

هل سيعمل البوت حقا؟

يمكن أن تكون بوتات التداول محفوفة بالمخاطر وصعبة. إن استثمار الأموال وتوقع أن تتصرف البرمجية بشكل مثالي ليس دائما فكرة جيدة. في الكثير من الحالات، توقف بوتات التداول عن الأداء كما هو متوقع، مما أدى إلى الخسائر المالية الهائلة وتدمير الأرباح المكتسبة. ها هو المثال على ذلك في سوق البيتكوين، حيث كان البوت يتداول 28000 عملة بيتكوين يوميا، مما أدى إلى زيادة حجم السوق 5 مرات.

ومع ذلك، هناك بعض دراسات الحالة التي تشير إلى حالات تساعد فيها بوتات التداول بالفعل:

● المهام المتكررة

● عمليات إعادة توازن المحفظة الاستثمارية

● تداول عالي الدقة (في غضون أجزاء من الثانية)

● تداول على مدار 24 ساعة في اليوم

● توجيه الطلبات الذكي

● الاستراتيجيات المتعددة المتزامنة

● الحد من الخطأ البشري

اختتام

هناك نقاشات كثير حول فائدة بوتات التداول. على الرغم من وجود المستقبل الحافظ لبوتات التداول على ما يبدو، إلا أنها لا تزال فجة جدا وتعمل أخطاء. هذه إشكالية، وخاصة في الأسواق المالية حيث تعتبر الأخطاء غير مقبولة. من ناحية أخرى، يتم التحكم بالفعل في تداول عالي التردد في أسواق الأسهم بواسطة بوتات التداول المتقدمة. إذا تم احتلال سوق واحدة، فإنها مجرد مسألة الوقت عندما تهيمن بوتات التداول على سوق العملات المشفرة. من يدري، ربما حدث بالفعل حتى الآن.

.جوهر التشفير فقط. ولا شيء آخر

أحدث الدروس في بريدك الوارد كل أسبوع

logo-subsc

لا تفوت محتوى جامعة CEX.IO الجديد.

اشترك في تحديثات جامعة CEX.IO واحصل على نشرتها الإخبارية المليئة بالأدلة والنصائح المفيدة كل أسبوع.